تحت هتان المطر

**  تحت هتان المطــر **

 


وقــفـــــت انــا انـتـظـــــر معشـــــــوقـتــــــــــي
ومــن شـــــــوقي لهــــا تايــــــه بالنـظـــــــــــر

جتنـي تحــــــت هــــــــــتان المـطـــــــــــــــــــر
ترجـــــف متبـــلل ثوبـهــــا والشــــــــــــــــــعر

ومن برد النســــيم ترجـــف شـــفايفها حـمــر
تجــري علي ونسـيت عـــــيــــون البشــــــــر

ضـمـتنـــي بلـهـفـــــة شــــــــوق وبكــــــــــت
وتخالــــط دمعــها مع حـــــبات المطــــــــــــر

قالــت ضمنـــــي خــــذ شــــوقي من الصـدر
انـا احــــــبك وما عــاد فينــــــــي صبــــــــر

حضـنتـهــا مــن لهـفــتــــــــي وشــــوقــــــي

ولفــيت جسـمـهــا بإيـــــدي من الخـصــــــر

مشـــــينا والخطــى تأخــــــذنــــا للـقــــــــدر
ونسيـنا عـيـــون الناس وهتـــان المطـــــــر

تســـــألني عـن حـبــــي لهــا والشـــــــــوق
جــــــاوبتـها مــن شـــــوقي بـــلا فــكـــــــر

أنتــي عمـــري ودنـيـتـــــــــــــي والنــــاس
أعشــقك فـي الكــــون مـن بــــد البشــــــر

جلســـنا على الشاطي والفرح فينــا بحـــر
نلهــــــب العشــق بأحــضـــــــان الصــــدر

من شـــوقنــا نــــذرف دمـــع الولــــــــــه
ونطفي نار الشوق بملامس شفايف جـمر