صباح من أيام عمري

** صباح من أيام عمري **


صباح من أيام عمري بالسعد تحلى
بإطلالته بدري الغائب قد تجلى
***
تمشي الهوينا والخطى تثقلها
وكأنها على انتظاري تجبرها
***
رايتها فاهتز خافقي وارتعشت أناملي
واعتراني صمت
لعثم الحرف على الشفاه
***
وتاه فكرى حتى كدت لا اصدق

اني أرى بدري الغائب بعد طول زمان ولى
وصارت خطاي نحوها تسابقني
***
دنوت منها غير بعيد
مخافة أعين الحساد ترقبنا
نرسل آهات الشوق
والدمع اغرق المقل
***
ارقبها وترقبني خلف خمار
أخفى وجه بالجمال تحلى

فحاورت الصدى في داخلي
أنى للخمار يحنو ويتدلي
***
نسرق النظرات وبالهمس نرسلها
مخافة أعين ترقبنا
نظرة شاغف بالحب ننظرها
وعناق ولهان له نتمنى
***
ناديتها بكلمات كانت في أيام اللقاء تفرحها
فحضنت وجهها بالأكف خجلاً
وتبسم الثغر حتى تباعد منه اللمى

***
ثم أمالت بالرحيل جسماً
زانه الرحمن بطول القد
***
ودعتني على عجل
وتكاد الأنامل بالوداع تخفيها
والدمع منه الخمار ابتل
***
قلت رويدك يا مهجتي
فالعين منك لم تهنا
***
قالت فراقنا أمر قضاه القدر
فتوادعنا بالنظرات وعبرات العين تسبقها
ومن رأى حالنا دعا الله لنا كلما صلى